وفق لقهر العدو وللهيبة

زر الذهاب إلى الأعلى